الابداع والتفكير الابتكاري/التفكير خارج الصندوق

التفكير الابداعي, الابداع

أحيانا السهل يكون صعبا. وذالك يتجلى حينما يطلب منك شريكك أو رئيسك فى العمل أن تفكر خارج الصندوق وتأتي بأفكار جديدة. بسطية لكنها صعبة. يجب أولا أن تمرن نفسك على على التفكير خارج الصندوق وكيف ترجع إليه لأنه حيث تعيش.

التفكير الابداعي هو أمر تجده صعبا أو خاصا بفئة معينة من البشر لكنه أيضا ضروري لك كإنسان. التفكير خارج الصندوق هو الذي يسمو بك إلى المعالي ويخول لك أن تعيش الحياة التي تريد. فى هذا المقال سأتناول معك بعض الاسئلة التي ستساعدك كثيرا فى رحلتك مع التفكير الابداعي.

السؤال الأول: ما هو الصندوق؟

التفكير الابداعي

الصندوق لا يعني العقل لأنه لا يمكنك أن تفكر خارج عقلك وإنما يعني تلك الحواجز الموجودة فى عقلك بين الذي تعرف والذي لم تفكر فيه قط.

الأنسان بطبعه محدود ببئته وخبراته السابقة سواء كانت مباشرة أو غير مباشرة. الخبرات غير المباشرة هي التي استقبلت فى المدرسة والجامعة. قضيت كثيرا من السنين فى المدرسة والجامعة فقط تقرأ أفكار الآخرين وإبداعاتهم. الخبرات المباشرة هي فشل الانسان ونجاحاته. انطلاقا من هذه الخبرات والبئة يتكون الصندوق. هذا الصندوق يشكل مصدر أمان للأنسان. فكلما فكر داخل هذا الصندوق يشعر بالامان والسعادة وكلما فكر خارجه يشعر بعدم الامان.

السؤال الثاني: كيف نفكر خارج الصندوق:

الابداع, التفكير الابداعي

كلما أردنا أن نفكر فى شيء معين تبرز قواعد مسبقة أنتجتها بئتنا وخبراتنا السابقة المباشرة وغير المباشرة لتحدد لنا كيف يكون ذالك الشيء وكيف ينجز ولماذا ينجز على تلك الطريقة. ومن هنا ولدت فكرة “مستحيل” و “صحيح” و “خاطئ”.

التفكير خارج الصندوق هو أن تضيف إلى هذه القواعد شيئا آخر. ستستخدم نفس الطريقة القديمة لكن ستضيف إليها شيئا ربما يبدو ساذجا أو جنونيا أو غير مفيد. هذا الشيء هو الذي سيوصلك إلى ما تريد, هو الذي سيعبر بك الجسر الرابط بين الذي تعرف والذى لا تعرف. حينما تخرج خارج الصندوق ليست هناك قواعد ولا قوانين ترشدك فى الطريق لأنها جديدة لم تسلك بعد. وطبعا هذا يجبر الكثير إلى الرجوع مباشرة إلى الصندوق لأنه أكثر أمانا.

حينما تخرج عن الصندوق يجب أن تكون منفتحا ولا تبحث عن الجواب الصحيح بل ابحث عن الخيارات والاحتمالات. لا يوجد ما يسمى بالجواب الصحيح فى التفكير الابداعي وإنما هناك احتمالات.

السؤال الثالث: ما هي قيمة تفكيرك:

التفكير الابداعي

طبعا تحديد القيمة هنا صعبة وخاصة إذا كانت الفكرة جديدة. السبب دائما هو أن أغلب الناس لا يرون أنفسهم مبدعين ولا مخترعين. ولذا يصعب عليهم غالبا تقويم أفكارهم الجديدة. مثلا تقول من أنا حتى أكون أول من يفعل هذا أو لو كانت صحيحة لفعلها من قبلى. وهكذا دائما نقتل أفكارنا. كم من مرة تقتل أفكارك بمثل هذه العبارات وطبعا هذا نتيجة مبشارة لخبراتك السابقة.

السؤال الرابع: متى يجب أن نفكر خارج الصندوق:

طبعا نحن اجتماعيين واختراع أفكار جديدة دائما يكون فيه تحدى لمن حولنا. هل أنت مستعد لتتحدى رئسك فى العمل بأفكارك الجديدة. إذا كان حيث تعمل يقوم بالعقاب على الخطأ فطبعا لن يجرأ أحد على التفكير خارج الصندوق خوفا من العقاب. أتذكر أيام كنت أعمل كان الخوف من الخطأ واللوم هو المسيطر على عقول وتفكير الموظفين ولذا لم توجد أي فكرة إبداعية. كنا نجرى اجتماعات طويلة لكنها كانت غالبا تأييد لفكرة الرئيس لأن الكل يخاف من أن يفعل خطأ.

مثال على التفكير الابداعي:

التفكير خارج الصندوق

جرت العادة أنك تذهب إلى المدرسة وبعدها الجامعة وبعد ما يزيد على عشرين وأحيانا ثلاثين سنة من الدراسة تتخرج وتبحث عن الوظيفة. ليس هناك أي أبداع فى هذه الطريقة. لكن التفكير الابداعي هو أن تقول مثلا لن أدخل الجامعة بل سأعتمد على مصادر أخرى لأتعلم وفى نفس الوقت سأبدأ فى بناء مشروعي الخاص ولن أبحث عن وظيفة. نعم سأفشل وأفشل ولكني مستعد لأتعلم.

الطريقة الاولى آمنة ونتيجها معروفة مسبقا لأنه حتى وأنت تدرس فى الابتدائة أبويك يقولون لك ادرس بجد حتى تحصل على وظيفة جيدة. لكن الطريقة الثانية نتيجتها مجهولة تماما ومحاطة بكثير من الخوف من المستقبل لأنها خارج الصندوق. أغلب الناس لا يستطيع أن يفكر خارج الصندوق (مع أنه يجب عليه) وذالك بسبب الخوف من المجهول. الطريقة الاولى تجعلك شخصا عاديا فى مجتمعك أما الطريقة الثانية فستجعلك فى تحد مع قواعد المجتمع ولذا ستتلقى الكثير من النقد والتثبيط.

التفكير خارج الصندوق صعب لكنه ضروري و هو الوحيد الذي يمكنه أن يعطيك الحياة التي تريد و أن يجعلك مميزا فى حياتك. لا بد من التفكير خارج الصندوق لأنه هو الذي سيعطيك حياتك.

إذا كنت تريد أن يكون الابداع موجودا فى أسرتك أو عملك يجب أن تكون منفتحا لجميع الافكار والاهم هو أن لا تنشر ثقافة العقاب. ثقافة العقاب على الخطئ قاتلة للأفكار الابداعية.

الآن حان دورك. أريد أن أسمع منك. أيضا إذا كان المقال أفادك شاركه مع أصدقائك لأن الدال على الخير كفاعله.

أريد أن أسمع منك.. اترك لى تعليق

Leave A Response